Loading...

السبت، 13 نوفمبر، 2010

سأشرب كأسك يا وطن......



عندما دخلت الغرفة المعتمة التي سميناها " الحياة " فتحت عيناي على ظلام ٍ من نور و سجلت إسمي على قائمة " المنكوبين " ..

صارت الأيام و السنين تسري بي في رحلة الحياة فتعلمت حب الوطن و تمرست شهوة الدفاع عنه فكتبت في قلبي سر الوعد و أقسمت ان أرفع إسم بلادي حتى الموت

و فجأة ً فتحت عيناي مجددا ً لأرى أنني عشقت الوهم فمشيت في المظاهرات رفعت الشعارات و كتبت المقالات فقد حظيت بشرف ان أكون منها و حظيت هي بعار ٍ أننا أبناء أرضها فقد حزِنت هي و أبكاها الزمان عندما

صارت " الغناوي " تطرح على رؤوس المعترضين و العيون تستهزء بالمعتصميين...

عندما أصبح رئيس السلطة أحد المجندين في أحضان الأعداء و تصارعت أحزاب " المقاومة " على السلطة الوهمية
فتقاتل الإخوان و تحارب الأعمام و ضاع الدم عندما نسينا من نحن و نسينا من هي

عندما بخلنا على وطننا بدمعة حزن فلم نعد نشاهد الأخبار كي لا نحزن , لم نعد نقرأ الجرائد كي لا نتحسر..

عندما " حُرم الجهاد " فغاب أصحاب القرار عن مُحاكمتك و أخلو مسؤوليتهم  من الدفاع عن أملاكك

عندما أصبحتِ شرا ً يأبى الحُكماء أن يُدركهم عندما علمتُ أنك راجعة فتمنيت أن لا تعودي

لأنك ان عُدت ِ  أصبحت سُلطتك ِ جشع و أرضُك ِ طمع و شعبُك ِ أعداء 

عندها ملئت ُ الكأس رفعت النخب و شربت كأسك يا وطن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق